Header Ads

Bilik Jihad Nikah di Syria dilengkapi kalimah Allah serta wanita seksi

loading...

شنّ مرتادون لمواقع التواصل الاجتماعيّة انتقادات على انتشار صورة لامرأة “نصف منقبة”، وُصفت بـ “الجهادية”، وهي تجلس على سرير يحمل غطاؤه الأسود، ووسادتَاه من ذات اللون، شعار “لا اله الا الله محمد رسول الله”، واعتبرت أنها “غُرفة مخصصة لجهاد النكاح في سوريا”.

الصورة التي أثارت غضب المُتتبّعين عرفت انتشارا واسعا في موقعيّ “فايسبوك” و”تويتر”، مصحوبة بعبارات مستهجنة من قبيل “لماذا كل هذا العداء على دين متسامح اعترف بكل الديانات السابقة ؟”، وأخرى مثل “لا حول ولا قوة إلا بالله تشويه ممنهج للإسلام”، و”حسبنا الله ونعم الوكيل فيها وفي لي يروج الإشعاعات على المجاهدين”.

ورد بعض رواد موقع فيسبوك على انتشار الصورة بالقول إنها “مفبركة” ومركبة بطريقة احترافية “ترمي إلى تشويه صورة الإسلام والمجاهدين في سوريا”.

في المقابل، قال متابعون آخرون إن هذه الصورة “توضح أن الغاية الكبرى من ذهاب مجاهدين إلى سوريا هو جهاد النكاح وليس القتال الحقيقي”، فيما تابع آخر قائلا: “ما فيها مشكل.. شرعية مية في المية”.

وكانت قضية “جهاد النكاح” في سوريا قد أثيرت بشدة، مطلع العام الماضي، حين نسبت فتوى للداعية السعودي الشهير محمد العريفي، تدعو إلى “نفير النساء إلى سوريا بغرض إشباع الرغبات الجنسية للمجاهدين المنتمين لكتائب جهادية معارضة للنظام السوري، لاعتبار أن هذا النوع من الزواج جهادا في سبيل الله”.

وسبق لقضية “زواج النكاح” أن أثارت ضجة كبيرة أيضا في تونس، قبل أشهر، حين تناقلت وسائل إعلام تونسية وعربية شهادات صادمة لعائلة تونسية كشفت عن سفر إحدى بناتها إلى سوريا بغرض الزواج بمقاتلين إسلاميين “نكاحا جهاديا”، قبل أن يخرج وزير الداخلية التونسي، لطفي بن جدو، بتصريح يقول فيه بذهاب تونسيات إلى سوريا وممارستهن الجنس تحت مسمى “جهاد النكاح” ويعُدن حوامل.

إلا أن كتائب “الجيش الحر” السوري و”جبهة النصرة” أصدرا نفياً بوجود “مجاهدات النكاح” في سوريا، حيث اعتُبٍر الأمر “فبركة إعلامية”، فيما أشارت المعارضة المسلحة إلى أن “جهاد النكاح” يعد “زنا كامل الأركان وليس جهادا”.

المزيد على دنيا الوطن .


Setelah diterjemahkan oleh Encik Google:

Shen Mrtadon ke laman rangkaian sosial mengkritik penyebaran gambar seorang wanita ” separuh bertudung “, dan digambarkan sebagai “jihad ” , kerana dia duduk di atas katil memegang penutup hitam, Osadtah warna yang sama , slogan ” Tiada Tuhan selain Allah dan Muhammad itu pesuruh Allah ,” dan menganggapnya sebagai ” bilik yang berdedikasi Imej yang telah menimbulkan kemarahan pemerhati tahu meluas di laman web saya ” Facebook” dan ” Twitter” , disertai dengan kata-kata yang tercela , seperti ”

Mengapa semua permusuhan ini kepada agama toleran mengakui semua agama-agama terdahulu ? “, Dan orang lain seperti “Tidak ada kuasa tetapi dari penyelewengan Tuhan sistematik Islam

”>Beberapa angkasawan dilaporkan laman web di Facebook merebak imej dengan mengatakan ia ” direka ” dan kenderaan itu dengan cara yang profesional ” direka untuk mencemarkan imej Islam dan para Mujahideen di Syria. “

Isu “Jihad perkahwinan” di Syria telah dibangkitkan dengan mendadak, awal tahun lepas , apabila dia memetik fatwa yang menyeru untuk desing terkenal di Arab , panggilan untuk “wanita bunyi keras ke Syria untuk memuaskan nafsu seksual daripada militan yang dimiliki oleh pembangkang al- jihad kepada rejim Syria ,

 untuk mempertimbangkan bahawa ini jenis perkahwinan Sebelum ini, isu ” perkahwinan perkahwinan” yang telah menimbulkan sensasi juga di Tunisia , beberapa bulan lalu, apabila beliau mengambil Tunisia media dan Sijil Arab mengejutkan untuk keluarga Tunisia mendedahkan perjalanan salah satu daripada anak-anak perempuan beliau ke Syria untuk tujuan pejuang perkahwinan Islam ” jihad yang terpelihara kehormatannya “, sebelum mereka keluar dan Menteri Dalam Negeri Tunisia ,


”>Walau bagaimanapun, Briged “Tentera percuma” Syria dan ” kemenangan Barisan ” yang dikeluarkan menafikan kewujudan ” Mujahdat perkahwinan” di Syria, di mana beliau merupakan arahan ” mereka-reka maklumat”, seperti yang ditunjukkan oleh pembangkang bersenjata kepada ” Jihad perkahwinan” adalah ” berat keseluruhan Kakitangan dan tidak jihad. “

sumber .. http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2014/04/22/526672.html # ixzz2ziPZd2Wd




Tiada ulasan

jerit kat sini

Dikuasakan oleh Blogger.